كعادة الفيسبوك الذي يذكرنا بالماضي ..
يذكرني منذ أيام بهذه القصة العزيزة جدا على قلبي، لأنها جاءت في وقتها – عندما ذكرها لي الأستاذ والفنان بشار –
كنت في حينها محبطا جدا لما يحصل في Idea وأنا أراها تنهار أمام عيني.
لم أكتب قبل ذلك عن تجربتي العملية – إلا المشاريع الإنتاجية، والتي كنت أكتب إنجازاتنا فيها – ولكن لم أكتب يوما عن قصة نجاح أو فشل أي مشروع.

كل مشروع كما تقول القصة لديه عوامل .. مجموعها يجعلك تنجح أو تفشل .. لا يمكن أن يعزوا النجاح لك وحدك .. ولا الفشل لك وحدك.

مررت في حياتي العملية المهنية بدءا من عملي في قناة المجد الفضائية وانتهاء ب Idea بالعديد من المشاريع على مدى 15 عاما.
كم أرغب في أن أكتب عن المشاريع الرئيسية فيها .. ووجهات النظر والدروس المستفادة منها.
أرقام المشاريع أدناه لا تدل على ترتيب هذه المشاريع .. أو أرقامها الفعلية في حياتي، فلن أكتب عن كل تجربة .. سأكتب فقط عن أهم المشاريع التي شاركت بها (غالبا لن أكتب عن مشاريع كنت موظفا فيها إلا ما سأنوه عليه لاحقا لأهميته)

(1)
#رؤى
المشروع الأول الذي أود الحديث عنه، والذي جاء بعد خبرة 4 سنوات عمل في قناة المجد.

سأكمل القصة ضمن سلسلة هاشتاق بعنوان #الإعلام_متعة_التعب مع الترقيم لمن أحب المتابعة.

#الإعلام #الإنتاج #الإمارات #دبي #مشاريع #إدارة
#Media #Production

#الإعلام_متعة_التعب
Tagged on:                     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *