ثورة “النون”

ثورة “النون”

للأسف الكثير من الأخوات والزميلات ونسائنا الفاضلات في مجتمعنا العربي تحاول أن تكون “المرأة الثورية” .. فتعجبها الكلمة “ثوري” أو شعار “لا للذكورة” وتشعر بنشوة النصر عند سماعها لأي شيء ينتصر لقضيتها أمام “المجتمع الذكوري” .. ومستعدة لتعلن الحرب الناعمة

#الإعلام_متعة_التعب

#الإعلام_متعة_التعب

كعادة الفيسبوك الذي يذكرنا بالماضي .. يذكرني منذ أيام بهذه القصة العزيزة جدا على قلبي، لأنها جاءت في وقتها – عندما ذكرها لي الأستاذ والفنان بشار – كنت في حينها محبطا جدا لما يحصل في Idea وأنا أراها تنهار أمام

أنا أقوى…

أنا أقوى…

تجري  الرياح بما لا تشتهي السفن! لا تمر كل لحظاتك العملية على ما تشتهي أنت. فبالتأكيد أمور العمل وتخبطاته مهما بلغت درجة التخطيط لها يأتيك اليوم الذي لا تشتهيه السفن. أنا هنا لا أتكلم عن الموظف في وظيفته، بل أشمل

علمونا .. ولكن كذبا!!

علمونا .. ولكن كذبا!!

علمونا في المدارس ! علمونا أننا أمة واحد، فالإماراتي أخو السعودي أخو التونسي أخو العراقي أخو الكويتي أخو السوري ! علمونا أنه تجمعنا عوامل عدة، لغة واحدة، دين واحد، جغرافية واحدة، ومصير واحد … وركز على مصير واحد !! وضع